ما المقصود بالرافعة المالية؟

الرافعة المالية هي استراتيجية تداول تنطوي على اقتراض الأموال لزيادة قدرتك على التداول وقوة الاستثمار. ففي حين أنها تزيد من أرباحك، إلا أنها أيضًا تزيد من المخاطر بشكل كبير.

مدعوم من قِبل Queensway

فهم الرافعة المالية

الرافعة المالية هي تقنية تسمح للمتداولين باقتراض رأس المال من أجل الاستثمار في العملات أو الأسهم أو الأوراق المالية والحصول على انفتاح أكبر على السوق.

في حين أن القدرة على كسب الأرباح المرتفعة بشكل كبير قد تبدو مغرية، إلا أن الرافعة المالية تُضخم الخسائر بشكل كبير.

يعد تداول الرافعة المالية شائعًا في الفوركس حيث إن سوق الفوركس يوفر بعضًا من الهوامش الأدنى سعرًا مقارنة بالأصول ذات الرافعة المالية مما يجعلها مقترحًا جذابًا لمتداولي البورصة.

يعد سوق الفوركس ضخمًا ولكن أسعار التداول تتغير وفقًا لزيادات صغيرة تُقاس بمئات السنت، أو “النقاط”. على سبيل المثال في حالة اليورو مقابل الدولار الأمريكي، يتغير المتوسط يوميًا بين 40 إلى 100 نقطة أو (0.4 مقابل 1 سنت في اليوم، صعودًا أو هبوطًا) على مدار السنوات القليلة الماضية.

ونتيجة لذلك، قد يحتاج المتداول لاستثمار مبالغ ضخمة في صفقات التداول من أجل الحصول على أي تغيير ملحوظ وهو في العادة أكثر مما يمتلكه المتداول في البيع بالتجزئة تحت تصرفه في المتوسط.

تم استخدام مصطلح الرافعة المالية لأول مرة خلال الثورة الصناعية لوصف النطاق المتزايد للعمل باستخدام الرافعة المادية. في عام 1933، دخلت الكلمة عالم الأعمال للدلالة على توسع الشركات من خلال رهن أصولها للحصول على قرض.

لفهم ماهية الرافعة المالية في التداول المالي، يمكنك النظر إليها كعملية رهن أموالك للاستثمار في أداة مالية. لا حاجة لأن تكون هناك علاقة مباشرة بين ما تقوم برهنه وحجم الاستثمار – في الواقع، سيبدأ أغلب الوسطاء عبر الانترنت الصفقة بأكثر مما تساوي أصولك المرهونة، ومع ذلك، فإن أرباحك وخسائرك مرتبطة باستثمارك وليس بالمبلغ الأصلي الذي تم الرهن عليه.

في تداول الرافعة المالية، يتم وصف مستوى الزيادة على أنه النسبة بين استثمار المتداول (الهامش) وحجم الصفقة التي يبدأها الوسيط تبعًا لذلك.

على سبيل المثال، الرافعة المالية 400:1 تعني أنه لكل دولار تم استثماره يتم فتح صفقة تعادل 400 دولار، في حين أن الرافعة المالية 20:1 تعني أنه لكل دولار يتم استثماره، فإنه يكون حجم الصفقة 20 دولار وهكذا.

الجانب الآخر من الرافعة المالية – الهامش

عند التداول مع وسيط العقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، لا يتم خصم أي أموال من حسابك عند فتح صفقة. وبدلاً من ذلك، فقط عند الإغلاق تقوم الصفقة بإضافة الربح أو خصم الخسائر من رصيدك.

في الوقت ذاته، سيتم تقسيم أموالك إلى الهامش المستخدم والهامش الحر. يشير الهامش المستخدم إلى المبلغ المالي الخاص بك الذي يتم رهنه لصفقتك المفتوحة في حين أن الهامش الحر هو المبلغ المالي الذي مازال بإمكانك استخدامه لفتح صفقة جديدة.

النوع الثالث من الهامش هو الهامش المطلوب وهو ما يشير إلى مبلغ الهامش الحر الذي يجب عليك امتلاكه لفتح صفقة جديدة معينة. يتم حساب الهامش المطلوب بحجم الصفقة وحجم الرافعة المالية الخاصة بك ويتم تسعيره كنسبة مئوية تتناسب عكسيًا مع الرافعة المالية على الأداة.

على سبيل المثال، إذا كنت تفتح صفقة بقيمة 10,000 يورو (1 لوت مُصغرة) في زوج العملات اليورو مقابل الدولار الأمريكي مع رافعة مالية 400:1، فإنه سيكون مطلون منك رهن 1/400 (0.0025%) من حجم الصفقة. وبالتالي، فإن الهامش المطلوب 25 يورو.

وعنما يتم فتح الصفقة، تتم إضافة الهامش المطلوب إلى الهامش المستخدم الخاص بك وطرحه من الهامش الحر. وبما أن معظم الصفقات تفتح بخسارة بسبب فارق سعر العرض/الطلب الخاص بالوسيط (الفرق بين أسعار البيع والشراء المعروضة)، فإن الخسارة (التي يتم استخدام الرافعة المالية فيها بالفعل) يتم خصمها أيضًا من الهامش الحر وإضافتها إلى الهامش المستخدم. إن هذه الديناميكية تستمر طالما تراكم الصفقة الخسائر أو الأرباح – إن الأمر دائمًا يتعلق بقيمة حجم صفقة الرافعة المالية الخاصة بك.

أين تكمن المشكلة؟

لا تؤثر الرافعة المالية فقط على حجم الصفقة، بل أيضًا على ربح أو خسارة المتداول اللاحقة في الصفقة.

إذا استثمر المتداول دولارًا واحدًا في صفقة، فإن حركة 100 نقطة في قيمة زوج العملات تساوي 1 سنت، على سبيل المثال في حالة زوج العملة اليورو/الدولار الأمريكي تتم ترجمتها إلى حركة بقيمة 4 دولارات في حالة الرافعة المالية 400:1. في حالة تحقيق المتداول لربح فيتبين بوضوح أنه لا توجد مشكلة؛ ولكن في حالة خسارة، يكون المتداول قد خسر 4 أضعاف استثماراته، الأمر الذي قد يسبب لك دهشة، مع الأخذ في الاعتبار أن الحد الأدنى لصفقات الفوركس لدى معظم الوسطاء يساوي 10,000 وحدة، أو 10,000 يورو، بالنسبة لزوج العملة اليورو/الدولار الأمريكي.

والآن، ضع في اعتبارك أن استثمار المتداول بالاستعانة بالرافعة المالية 400:1، يساوي ما يعادل (10000/400=) 25 يورو، فاكتشافك لخسارة قدرها 100 يورو في معاملة تبدو كأنها حركة 1 سنت قد يبدو أمرًا مقلقًا إلى درجة كبيرة!

التحكم في الرافعة المالية الخاصة بك من خلال التحديد الذاتي

بشكل عام فإن يتم اختيار الرافعة المالية بشكل مسبق من قِبل الوسيط الخاص بك بناء على مستوى حالة التداول الخاصة بك. يتلقى متداولي البيع بالتجزئة رافعة مالية تتراوح بين 2:1 و 30:1 بناء على تصنيف الأصول والأداة المالية حيث إن المتداولين المحترفين يمكنهم الحصول على أي شيء حتى 400:1 مع أخذ خبراتهم ومواردهم المطلوبة بعين الاعتبار والتي يمكنها أن تجنبهم ذلك المستوى من المخاطر.

في حال كنت ترغب بتخفيذ الرافعة المالية الخاصة بك، فإنك بحاجة للتواصل مع مدير الحساب الخاص بك وطلب تغيير الرافعة المالية الخاصة لحسابك. بمجرد الانتهاء من ذلك، فإنه يمكن للمتداولين تحديد الرافعة المالية الخاصة بهم ومستوى المخاطر لجميع وكل عملية تداول منفصلة. إنها ببساطة مسألة اختيار وتأكيد الصفقة.

من المهم أن تتذكر أنه بمجرد فتح الصفقة الخاصة بك، فإنه لن يعود بإمكانك هذا الأمر بعد ذلك حيث إن مستويات الهامش الخاصة بك (المستخدمة والحرة) ستكون في حالة سريان.

البحث

العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة وتنطوي على مخاطرة كبيرة لخسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يخسر ما نسبته 75% من حسابات المستثمرين الأفراد الأموال عند تداول العقود مقابل الفروقات. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كنت تفهم طريقة عمل عقود الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمُّل المجازفة بفقدان أموالك. لا يُسمح لشركة Exelcius Prime Limited، التي يتم تداولها باسم 1Market، بتقديم خدمات مالية منظمة للمقيمين في المملكة المتحدة.